اونلاين
23 أبريل و 2 مايو
event

غزة مونامور

تبدأ الأحداث عندما يُعجب عيسى الذي يعمل صيادا بجارته في السوق سهام التي تعمل بمحل تفصيل ملابس، لكن قبل أن يتقدم لها يعثر أثناء رحلة صيد على تمثال للإله أبوللو مما يوقعه في مشكلة مع السلطة. يستخدم المخرجان التمثال في إحداث المفارقة والإسقاط معا لأن أبوللو هو إله الشمس عند الإغريق وقد وجده عيسى غارقا قبالة شاطئ غزة، كما أنه في الأساطير كان عثر الحظ في الحب وهو أيضا حال بطل الفيلم. وبينما تتصدر المشهد قصة حب عيسى وسهام ومشكلة التمثال الأثري، يصبح مسرح الأحداث سواء مساحة الصيد المحدودة قبالة ساحل غزة أو السوق أو مركز الشرطة أو منزل سهام الذي لا تصله الكهرباء سوى ساعات معدودة في اليوم بمثابة مرايا تعكس صورة معاصرة للمدينة وما آلت إليه وهو ما يدفع بصديق عيسى المقرب إلى البحث عن مهرب للسفر إلى الخارج بطريقة غير مشروعة.


فيلم يشع بالحب والحياة، حيث لجأ مخرجا الفيلم إلى الكوميديا في بعض المواقف لتخفف من قساوة الحياة التي يعيشها سكان القطاع، وهذا غير معتاد في كثير من الأعمال التي تتناول القضية الفلسطينية بشكل واقعي تراجيدي، لكن الهزلية وحالة السخرية في "غزة مونامور" كانت وسيلة المخرج للانتصار للحياة والحب رغم وطأة ما يعانيه الأبطال من هموم ومشكلات.




 

وُلِد التوأمان طرزان وعرب ناصر في قطاع غزة في فلسطين عام 1988. أخرج الشقيقان عام 2013 الفيلم القصير "كوندوم ليد" الذي اختير للمشاركة ضمن فعاليات مهرجان كان. وفي عام 2014، أخرج طرزان وعرب أولى أفلامهما الطويلة " Dégradé" الذي عُرِضَ للمرة الأولى في مهرجان كان 2015. سيكون فيلم "حبيبتي غزة" ثاني أعمالهما الطويلة

وُلِد التوأمان طرزان وعرب ناصر في قطاع غزة في فلسطين عام 1988. أخرج الشقيقان عام 2013 الفيلم القصير "كوندوم ليد" الذي اختير للمشاركة ضمن فعاليات مهرجان كان. وفي عام 2014، أخرج طرزان وعرب أولى أفلامهما الطويلة " Dégradé" الذي عُرِضَ للمرة الأولى في مهرجان كان 2015. سيكون فيلم "حبيبتي غزة" ثاني أعمالهما الطويلة

المخرج ترزان وعرب ناصر
السيناريو طرزان وعرب ناصر
المنتج راني مصالحة ، ماري ليجراند ، ميكائيل إيكلت
المنتجون المشاركون باندورا دا كونها تيليس ، بابلو إيراولا ، رشيد عبد الحميد